كلمة رئيس مجلس الإدارة

فيما تسعى إمارة أبوظبي جاهدة لتحقيق نموذج اقتصادي يحدّ من اعتمادها على النفط ومشتقاته، والتوجه نحو تأسيس قطاع صناعي مبني على المعرفة، تأتي استثمارات "صناعات" في صلب رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، والتي وضعها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ويتم تطبيقها وفق توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وتفتخر "صناعات" اليوم بمحفظتها الاستثمارية التي تضم مجموعة من الشركات الناجحة والعاملة في أربعة من المجالات الرئيسة التي حددتها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، كما تفخر بقدرتها الاستثمارية بصورة نشطة في القطاعات التي تستفيد من الموارد الطبيعية المتنوعة لإمارة أبوظبي.

وقد بنت ولازالت تبني الشركة نموذج أعمال عالمي المستوى في القطاعات التي من شأنها أن تخلق شبكة متكاملة من الصناعات الوطنية التي تدعم اقتصاد الإمارة، وتساهم في استقطاب الاستثمارات الأجنبية، بالإضافة إلى نقل المعرفة والتقنيات الحديثة.

وتتبع "صناعات" نهجاً أثبت جدارته بالفعل، كما يتضح عند النظر إلى إنجازاتنا وسجلنا الحافل بالنجاحات في مجال الاستثمار في مشاريع صناعية ضخمة جديدة، والتي نعمل على إداراتها بإحكام وكفاءة عالية كي تحقق النجاح على الصعيد التجاري.
والجدير بالذكر، تمكنّا من تنفيذ استراتيجيتنا الرامية إلى تحقيق الأرباح وإعادة استثمارها حيث قمنا ببيع جزء من حصتنا في اثنتين من الشركات التابعة لنا بعد أن قدمنا لهما الدعم لبلوغ مرحلة الاستقلالية، وتخارجنا منهما جزئيا بشكل استراتيجي لنتمكن من الحفاظ على اكتفائنا المالي الذاتي، الأمر الذي أتاح لنا إعادة استثمار رساميل الشركة في تطوير أصول صناعية أخرى.

وفيما نواصل جهودنا في خلق الفرص الاستثمارية التي من شأنها دعم دولتنا في تحقيق التنمية المستدامة والتنوع الاقتصادي، نؤكد لقيادتنا الحكيمة وكافة المعنيين بأعمال "صناعات" التزامنا بأن نكون مساهمين فاعلين في نجاح القطاع الصناعي في إمارة أبوظبي.

سعادة حسين جاسم النويس

رئيس مجلس الإدارة